د.أحمد العمري
د.أحمد العمري

-هناك فروقات بين مفهوم القائد والمدير، فالقائد يمكن أن يكون مدير ولكن المدير ليس شرطا أن يكون قائد.

-المشاعر والأحاسيس والعواطف قد تكون أكثر تأثيرا عند القائد من القوة والحزم والشدة عند المدير وهذا يجعل القائد أكثر نجاحا.

-يجب ان نكون جميعنا قادة في موقع عملنا سواء كان في العمل او في البيت.

-هناك عدة مهارات يجب أن تتوفر في القائد لضمان نجاحه مستقبلا منها الانفتاح وتوقع التغيير والقدر على اتخاذ القرار.

يجب أن يسعى القائد بكل قوة لتوجيه الناس نحو التغيير.

-يجب أن يكون لدى القائد رؤية مستقبلية ومعرفة تامة بحاجات الناس ومتطلبات العصر.

-هناك أنواع من الأزمات منها الطبيعية والمحلية ومتوقعة وأزمات ايجابية واخرى سلبية.

-هناك مجموعة من ردود الافعال للناس وقت حدوث الازمات منها الخوف من الجمهول واليأس والإحباط وضعف المعنويات.

-يجب أن نتعلم أسباب الأزمات حتى نحاول ايجاد الحلول لها واحدة من الاسباب هي سوء الادارة.

-هناك غياب للمسار التدريبي في مختلف مؤسسات الدولة.

-يجب ربط المسار التدريبي بالمسار الوظيفي.

-تدريب الأفراد هو استثمار للمؤسسة بحد ذاته.

-هناك 3 أهداف في عملية التدريب منها تزويد المتدرب بالمعلومات وتنمية المهارات والاهم تغيير القناعات وتوجيهها.

-تشجيع البشر من النقاط الاساسية لتجنب حدوث الازمة.

-المبالغة في البناء التنظيمي لدى المؤسسة يؤدي الى الكثير من المشكلات.

-التنشئة الاجتماعية جعلتنا نتنازل عن الكثير من حقوقنا مقابل ارضاء الاخرين.